السعودية : صد الجيش واللجان الشعبية اليمنية زحوف العدوان السعودي ومرتزقته على منطقتي كهبوب وذباب في باب المندب حيث أسقطوا عشرات القتلى في صفوفهم بينهم قائد اللواء الثالث إضافة إلى قادة آخرين

الهزيمة الأكبر للعدوان السعودي ومرتزقته في منطقة باب المندب أتت على أيدي الجيش اليمني واللجان الشعبية بعد معارك عنيفة على جبهتي ذباب وكهبوب.
“القوات المشتركة تكسر زحوف المرتزقة باتجاه باب المندب”
الزحف الذي حشد له العدوان خمسة ألوية عسكرية وتزامن مع إنزال بحري بتغطية من طيران العدوان، تمكن الجيش واللجان الشعبية من صده ودمرواً 15 آلية عسكرية ودبابة إماراتية إضافة إلى تدمير آليتين عسكريتين وجرافة لمرتزقة العدوان في منطقة الحريقية بمديرية ذباب في قصف مدفعي.
واعترفت أوساط عبد ربه منصور هادي والمرتزقة بتدمير 23 آلية عسكرية لها خلال المعارك الأخيرة في باب المندب.. فيما أشار مصدر عسكري إلى تدمير أكثر من 30 آلية عسكرية للعدوان.
وصد الجيش واللجان هجوماً آخر باتجاه منطقة القرون الخمسة في كهبوب، وتمكنوا من قتل وإصابة العشرات من عناصر المرتزقة.
وأكد المصدر العسكري مصرع أكثر من 250 وجرح أكثر من 400 من عناصر العدوان خلال المواجهات في مناطق ذوباب وأجزاء من كهبوب في جبهة تعز خلال يومين.
“المرتزقة تفشل في انتشال جثث قتلاها بينها جثة قائد اللواء الثالث”
وأسفرت المعارك عن مقتل العشرات من المرتزقة بينهم قائد اللواء الثالث حزم المدعو عمر الصبيحي وقائد الكتيبة الرابعة في اللواء سامح حيدرة، حيث أفادت مصادر بأن سيارات الإسعاف هرعت لانتشال جثث القتلى والمصابين، وتحدثت المصادر عن استنفار في مستشفيات عدن.
ولم تتمكن قوات المرتزقة من سحب جثث قتلاها وفرت تاركة إياها في أرض المعركة حيث تمكن الجيش واللجان الشعبية من أسر العديد من الجثث بينها جثة الصبيحي قاد الهجوم إلى قادة عسكريين.
” الجيش واللجان الشعبية استهدفا غرفة عمليات مشتركة في منفذ الخضراء بنجران ما أدى لمقتل ستة جنود سعوديين بينهم قادة كتيبة الشدادي المدعو محمد جوذم وجرح آخرين بينهم ضباط.
كما استهدفت مدفعية الجيش واللجان منطقة الخشل في جيزان. واستهدفت تبة عامر وتجمعات للجنود السعوديين في منفذ علب بمنطقة عسير.