السعودية : استنكر النجم اللبناني المعتزل فضل شاكر الحادث الإرهابي الذي وقع في إسطنبول ليلة رأس السنة، وراح ضحيته عشرات الشهداء والجرحى، وقدم تعازيه لأهالي الضحايا اللبنانين، متمنياً الشفاء للجرحى.

فضل وصف الضحايا بالأبرياء الذين لا ذنب لهم في أي حرب أو خلاف سياسي، وأضاف: «لا أحد منا يحب سفك الدماء، فالموضوع خارج نطاق قناعاتي وآرائي، حتى لو كانت ضدي مجموعة من الاتهامات حول مشاركتي في معارك منطقة عبرا، في جنوب لبنان».

النجم المتهم بالتورط في أعمال قتال ضد الجيش اللبناني شدد على نظافة يده من الدم قائلاً-في تصريحات صحفية لموقع «المغرب اليوم»-: «أنا مرتاح الضمير والبال أمام ربي، والناس الذين يعرفوني تمامًا، و يدي غير ملطخة بدماء أحد، والحمد لله».

وأضاف: «أتمنى سوى الخير للجميع، أنا التزمت دينياً لإرضاء الله، و ليس البشر، ولم أحكم يوماً على أحد بشكل عنيف، وآرائي كانت عنيفة بعض الشيء ضد فريق سياسي لبناني. لكن الموضوع لم يصل إلى مرحلة سفك الدماء، وأكرر أنني مرتاح الضمير، وأشكر الله على هذه النعمة».

اعتزال فضل ربطه بالتحريم الديني لبعض التجاوزات الموجودة بعالم الفن، وهو ما أوضحه بقوله: «أعارض السهر والفن وتلك الأمور من منطلق التحريم الديني، بتجنب مسائل ربما مررت بها خلال وجودي في عالم الفن، لكنني لا أحلل دماء الناس، لأنه في حالة كانت هناك أخطاء، فهناك عدالة في السماء، هي التي تحاسب البشر، وليس أنا».

يُذكر أن فضل شاكر كان قد عاد للساحة الفنية مؤخراً بأغنية بعنوان «بقدر الجراح»، كلمات الشاعر عجلان ثابت، ولحن فضل شاكر، وتوزيع طارق عبدالجابر، والأغنية تتحدث عن الجراح والدمار الذى تمر به دولة اليمن وأيضًا التفاؤل بمستقبلها.